لمحة جمالية عن طيور الزينة الفراتية

فرات اف ام- الرقة

تتعدد أنواع طيور الزينة في أحجامها وألوانها وطريقة تربيتها وعيشها ولعل أبرزها في مدينة الرقة هي صاحبة البيئة الفراتية ذات الصوت الحسن والأكثر طلبا وتربية في مدينة الرقة.

هناك أنواع كثيرة من طيور الزينة وهي الطيور التي يتم تربيتها في أقفاص مخصصة داخل المنازل والمنتجعات وأيضا المراكز التجارية والتي تكون ذات ألوان وأصوات جميلة تلفت نظر من ينظر إليها.

وأهم أنواع الطيور المتواجدة في مدينة الرقة وتعتبر من البيئة الفراتية هي طيور (الحسون والدوري والحمري والزرزور) وتعيش هذه الطيور في البيئة الفراتية أي في طبيعة المنطقة وطقسها المتقلب.

وهنالك العديد من أنواع طيور الزينة التي تأقلمت مع البيئة الفراتية واستطاعت أن تقاوم عوامل الطقس والعيش في المنطقة ضمن أقفاص مخصصة وتنقسم إلى الأنواع التالية ( طيور الجنة – الكنار – الببغاء- العشاق – الكرست – الكروان – الحبش ).

وهذه الأنواع تأقلمت مع البيئة الفراتية وتصدرت مراكز بيع طيور الزينة منذ القدم واستوحت على عقول الهواة ويعتبر موطنها الأصلي أوروبا وشرق استراليا وتتكاثر منها في الموسم الشتوي نسبة إلى موطنها الأصلي.
وقد أكد “ابو احمد” هو أحد الهواة وأصحاب مركز بيع طيور زينة في مدينة الرقة بانه يجب على المشتري أو الهاوي اختيار الفئة التي يريدها مع مراعاة عمر الطير يجب أن يكون صغيرا من أجل أن يتأقلم أكثر عليه.

ونوه إلى انه بعض الهواة وصلوا إلى مرحلة تربية طيورهم لتعيش خارج الأقفاص ومنهم من يصحبها أين ما ذهب ويعود ذلك إلى تربية الطير منذ الصغر.

وتطرق خلال حديثه إلى ضرورة مراعاة أكل تلك الطيور وعدم الخطأ بين الأنواع في الأكل لأنه يتسبب في موت الطير وأهمها أكل الكنار وطيور الجنة يجب الفصل ما بينهما.

الجدير بالذكر بأن هذه الطيور بعضها يصلح للتربية في أقفاص مخصصة ويعيش ويتكاثر داخلها كـ طائر الجنة والماوردي وبعضها لا يستطيع ذلك كـ طائر الدوري الذي يعيش خارج الأقفاص ويتكاثر على الأشجار.

تقرير وتصوير: رائد الوراق

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password