بوتين يتهم تركيا بعدم تحقيق أي نجاح في إدلب وأردوغان يدعوه لقمة أخرى

فرات اف ام

أشارت الصحف العربية الصادرة اليوم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبدى قلقه تجاه الوضع في إدلب، مؤكداً أن «الشركاء الأتراك لم يحققوا نجاحاً هنا حتى الآن”. وطالب أنقرة باتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ اتفاق إدلب، فيما يسعى أردوغان إلى قمة أخرى مع بوتين لمناقشة ملف إدلب.

“بوتين لا يرى «نجاحاً» تركياً في إدلب” تحت هذا العنوان كتبت صحيفة “الحياة” حول تصريحات بوتين خلال قمة العشرين عن الملف السوري.

وقالت الصحيفة:” أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قلقه تجاه الوضع في إدلب، مؤكداً أن «الشركاء الأتراك لم يحققوا نجاحاً هنا حتى الآن”.

وأضافت الصحيفة:” وكان بوتين يتحدث في بوينوس آيرس حيث عقدت قمة مجموعة الـ20. وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أوردغان أنه ناقش مع نظيره الاميركي دونالد ترامب منبج وإدلب والجمعات الكردي في شمال سورية. وكان بوتين دعا إلى اتخاذ «تدابير أكثر فاعلية» لترسيخ الهدنة في محافظة إدلب في سورية، كما أعلن الكرملين.

والتقى بوتين إردوغان السبت على هامش قمة مجموعة العشرين، في اجتماع استعاض به سيد الكرملين عن اللقاء مع الرئيس الأميركي والذي ألغاه ترامب. ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الرئيس الروسي شدد خلال لقائه إردوغان على «ضرورة اتخاذ تدابير أكثر فاعلية لتطبيق الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب». وأشار الناطق إلى أن هذه التدابير ضرورية «لمنع حالات مثل الهجوم الذي تعرّضت له حلب (المجاورة لإدلب) بقذائف صاروخية وسامة».

وشنّت روسيا أخيراً غارات جوية على مناطق في إدلب، هي الأولى منذ أكثر من شهرين، رداً على هجوم حلب الذي أعلن النظام السوري إنه نفذ بواسطة «قذائف صاروخية تحوي غازات سامّة». واتّهم الإعلام الرسمي السوري «المجموعات الإرهابية المسلّحة باستهداف حيي الخالدية وشارع النيل في مدينة حلب بقذائف صاروخية تحتوي غازات سامّة».

وفي سياق نتصل كتبت صحيفة “العرب اللندنية” تحت عنوان “روسيا تتمسّك باتفاق إدلب رغم إخفاقات تركيا”

وقالت الصحيفة:” تعكس تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه نظيره التركي رجب طيب أردوغان، السبت على هامش قمة العشرين في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، تمسك موسكو باتفاق إدلب، رغم انتهاء المهل المحددة لتنفيذه، وغياب مؤشرات على إمكانية حصول خرق جديد في هذا الملف، على المدى القريب.

ويرى مراقبون أن أسبابا عديدة خلف إصرار موسكو على الالتزام بنص الاتفاق رغم تحفظات النظام السوري وحليفته إيران، وأهمها أن هناك فيتو أميركيا أوروبيا على أي عملية عسكرية كبيرة ضد المحافظة الواقعة شمال غرب سوريا، فضلا عن كون موسكو تريد الحفاظ على التعاون مع أنقرة في سوريا، للحيلولة دون انتقال الأخيرة إلى المربع الآخر أي معسكر الولايات المتحدة.

ولا يعني تمسك موسكو باتفاق إدلب أنها راضية عن سير تنفيذه على أرض الواقع، حيث طالب الرئيس فلاديمير بوتين، نظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء بينهما السبت على هامش قمة العشرين بضرورة اتخاذ إجراءات أشد لتطبيق الاتفاق، ووفق تجاوزات المجموعات المتشددة.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله إن الرئيس الروسي شدد خلال لقائه نظيره التركي “على أهمية اتخاذ تدابير أكثر فاعلية لتطبيق الاتفاق الروسي التركي بشأن إدلب”.

وأكد المتحدث أن هذه التدابير ضرورية “لمنع حصول حالات مثل الهجوم الذي تعرّضت له حلب (المجاورة لإدلب) بقذائف صاروخية وسامة”.

وقال  بوتين إن الوضع في إدلب يثير قلق موسكو مثلما يقلق الدول الغربية، مضيفا “نرى أن جهود شركائنا الأتراك هناك لا تزال تتعثر بعض الشيء، لكنهم يعملون بالفعل”.

وتابع “أرى أن الأتراك يعملون على إقامة المنطقة المنزوعة السلاح، ونأمل أن تنجح استخباراتنا ووزارتا دفاعنا في تنفيذ هذه المهمة في أقرب وقت”.

ويجمع العديد من المتابعين على أن روسيا لا تزال تراهن على سياسة الصبر الاستراتيجي في التعامل مع معضلة إدلب، وأنها تأمل أن تنجح أنقرة في إقناع المعارضة المسلحة بتولي مهمة القضاء على هيئة التحرير، وقد أظهرت موسكو فعليا هذه الرغبة في الجولة الأخيرة من محادثات أستانة الأسبوع الماضي.

ويرى مراقبون أن روسيا تدفع نحو اقتتال بين الفصائل هناك، وترى أن في ذلك تكلفة أقل بكثير من شن هجوم على المحافظة، هو محل رفض دولي. ولا يبدو واضحا كيف ستتعاطى تركيا مع الطلب الروسي، ويرجح مراقبون أن تحاول أنقرة إقناع هيئة تحرير الشام بالاستجابة لمطلب الانسحاب من المنطقة العازلة، وفق ما نص عليه الاتفاق، لتجنب هذا المصير.

وخلال اجتماعه بالرئيس بوتين شدد أردوغان على أن بلاده ستواصل العمل مع موسكو في تنفيذ بنود اتفاق إدلب. وأبلغ أردوغان نظيره الروسي بضرورة عقد قمة أخرى لبحث الوضع في المحافظة.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password