الفصائل المسلحة تضيق الخناق على مزارعي عفرين

فرا ت اف ام

انخفض سعر تنكة الزيت في مدينة عفرين إلى ما يقارب 25 دولار أمريكي أي ما يعادل نصف السعر الحقيقي لها، بعد منع تصديرها إلى خارج المدينة، إلا عن طريق تجار أتراك أو تجار متعاملين مع الفصائل المسلحة.

تعمدت المجالس المحلية المشكلة من قبل السلطات التركي في عفرين وفصائل المعارضة المسلحة على فرض مبالغ مالية، تحت مسمى الضرائب، على مزارعي الزيتون في مدينة عفرين، الأمر الذي تسبب بارتفاع مصاريف المحصول إلى الضعف، إلى جانب عدم قبول تصديره.

وفي حين قامت السلطات التركية بإرسال تجار أتراك إلى مدينة عفرين، لشراء موسم هذه السنة من زيت مدينة عفرين، بعد أن منعت تصديرها إلى خارج المدينة، إلا عن طريق التجار الأتراك أو تجار أخرين يتعاملون مع الفصائل المدعومة تركيا.

وأشار ناشطين أن منع السلطات التركية عبر المجالس المحلية المشكلة من قبلها، تصدير الزيت إلى عن طريق التجار التابعين لها وللفصائل، الذين استغلوا هذه الخطوة، أدى إلى انخفاض سعر تنكة الزيت في أسواق مدينة عفرين إلى النصف أي ما يقارب 25 دولار امريكي، فيما أنه يباع في أسواق تركيا والمدن السوري بسعر 50 دولار.

فيما قام أحد قادة فصائل المعارضة السورية المسلحة المدعو عصام بويضاني قائد فصيل جيش الإسلام باستغلال انخفاض سعر تكنة الزيت في عفرين، وغلاءها في المناطق الأخرى، وقام بافتتاح مشروع خاص لتصدير الزيت من عفرين، إلى جانب افتتاح معملين للأجبان والألبان، قرب بلدة بزاعة في القطاع الشمالي الشرقي من ريف محافظة حلب، ومعمل لتنقية وتصفية مياه الشرب، في منطقة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، بحسب أحد التقارير الحقوقية، وذلك بالنقود التي أخرجها من الغوطة الشرقية مع اتفاق التسليم والتهجير الذي أجراه مع النظام منذ أشهر.

هذا وعمد بويضاني على شراء 100 ألف تنكة من زيت الزيتون من مزارعي عفرين، بنصف قيمتها، حيث أجبر المزارعين على بيع التنكة الواحد بقيمة 25 دولار أمريكي في حين يبلغ ثمن الواحد منها 50 دولار امريكي في الأسواق السورية.

المصدر: بونت بوست

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password