ماتيس للجيش الأمريكي: قفوا بثبات مع الحلفاء

فرات اف ام

وجه وزير الدفاع الأميركي المستقيل جيمس ماتيس آخر رسالة له للقوات المسلحة، طالباً منها “حفظ الثقة في البلاد” والوقوف بثبات مع الحلفاء، في إشارة ضمنية لمعارضته سياسة الرئيس الأميركي، لا سيما في الملف السوري.

وأتت رسالته إثر تركه الليلة الماضية مهام منصبه لنائبه باتريك شاناهان، وهو مدير تنفيذي سابق بشركة بوينغ.

وفي كلمة مقتضبة، دعا الجيش إلى أن يبقى ثابتاً في مهمة “دعم الدستور والذود عنه وحماية أسلوب حياتنا”، وقال “أثبتت وزارتنا أنها تكون في أفضل حالاتها في أشد الأوقات صعوبة. احفظوا الثقة في بلدنا وقفوا إلى جانب حلفائنا واصمدوا في مواجهة أعدائنا”.

وفي الأسبوع الماضي، قال ترمب إنه سيعين وزيراً جديداً قبل شهرين مما كان متوقعاً، في خطوة قال مسؤولون إنها نبعت من غضبه من خطاب استقالة ماتيس واستهزائه بسياسة الرئيس الخارجية.

واستقال ماتيس فجأة بعد اختلافه مع ترمب في أمور، منها قراره المفاجئ بسحب كل القوات من سوريا.

وأوضحت رسالة ماتيس جلياً الانقسام المتزايد بينه وبين ترمب، وانتقدته ضمنيا لتركه أقرب حلفاء أميركا الذين حاربوا إلى جانبها في الجبهتين.

يذكر أن شاناهان يعرف بتركيزه على الإصلاح الداخلي في البنتاغون، وبخبرته في العمل بالقطاع الخاص.

ومن غير المتوقع أن يخرج عن سياسات البنتاغون الرئيسية، بما في ذلك التركيز الجديد على المخاطر العسكرية من جهة الصين وروسيا.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password