فرق مختصة للإسعافات الأولية تنشر ثقافة الطوارئ الطبية في معبدة

فرات اف ام

نظمت فرق الطوارئ والإسعاف في شمال سوريا وبالتعاون مع منظمة بيل_الأمواج المدنية ورشات تدريبية لنشر ثقافة الطوارئ الطبية في المنطقة، وتدريب المدنيين على كيفية التصرف أثناء النزاعات المسلحة.

حيث يتلقى المتدربين دورساً نظرية وعملية حول مبادئ وأساسيات الإسعاف والطوارئ كالتقييم الصحي وتشريح وفسيولوجيا القلب والرئتين والأوعية الدموية وإسعاف جروح الرئتين وإسعاف الجروح الباطنية وإسعاف القلب والأوعية الدموية والعدوى السمية والكوارث البيئية، أيضا إسعافات الوجه والفكين والأسنان والأمراض العصبية والنفسية، وعلم الأمراض والأعصاب، والتدريب الميداني وبحث اللياقة الصحية والبدنية.

تأسست فرقة الإسعاف والطوارئ التابعة لقوات الأمن الداخلي في الشمال السوري في الشهر الأول من عام 2016 لتشكل نواةً تأسيس الدفاع المدني.

وتعمل فرقة الطوارئ والإسعافات على إنقاذ حياة المصابين أثناء وقوع الحوادث والكوارث الطبيعية (انهيار المباني، فيضانات، حوادث مرورية والحرائق) من خلال تقديم الإسعافات الأولية تمهيداً لنقل المصابين إلى النقاط الطبية والمشافي القريبة من مكان الحدث.

فيما قال أيوب السعدون عضو في الإدارة العامة في فرق الطوارئ والإسعاف بشمال شرق سوريا: نقوم بإعطاء ورشات تدريبة بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني لنشر ثقافة الطوارئ والإسعافات في المنطقة، والتنسيق مع المشافي المتواجدة في الشمال السوري لنقل المصابين بعد تقديم الإسعافات الأولية لهم واجتياز مرحلة الخطر.

أضاف بحديثه أنهم يسعون من خلال عملهم إلى الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين وإنقاذ حياتهم.

وقال مزكين المنسق لمركز منظمة بيل في معبدة: نحن كمنظمات مجتمع مدني يجب أن ننشر ثقافة الطوارئ الطبية كخطوة وقائية لتوعية المواطنين وخصوصاً نحن في منطقة تمر بنزاعات وحروب كثيرة.

وتحدثت إلهام خليل متدربة في الورشة التدريبية: نحن هنا للتدريب والتعلم على طرق الإسعافات الأولية والطوارئ لأن منطقتنا مهددة من قبل الأتراك ويجب أن نكون جاهزين للطوارئ.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password