خلايا داعش تنشط في منبج والرقة بإيعاز من تركيا

فرات اف ام

في ظل التحشيد العسكري الذي تقوم به تركيا باتجاه شمال سوريا والتهديدات التركية التي تتحدث عن اجتياح الشمال السوري وبعد فشل الدولة التركية باجتياح مناطق شمال سوريا بسبب رفض دولي لمحاربة مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين حاربوا نيابة عن العالم الإرهاب الدولي الداعشي والذي كان كابوساً للأمن العالمي والتي تهدد حاليا الدول الأوربية والعالم بأسره.

حيث أوكلت الدولة التركية المهمة لمخابراتها لتقوم هذه الأجهزة باستغلال ضعفاء النفوس للقيام بعمليات تخل بالأمن والاستقرار في المناطق التي حررت من داعش لإعطائه فرصة أخرى لإعادة ترتيب أوراقه وتجميع قواه لتشتيت قوات سوريا الديمقراطية التي باتت على أبواب القضاء الكامل على تنظيم داعش.

واستطاعت تلك الأجهزة من القيام بالعديد من العمليات المخلة بالأمن، ولاسيما عدة تفجيرات في منبج والرقة وعدة مناطق خلال الأسبوع الفائت التي راح ضحيتها العديد من المدنيين الأبرياء.

وتعتبر “حركة قيام” جماعة صغيرة متمردة تنشط في شمال سوريا وتهدف الحركة بقيام تفجيرات بأماكن مكتظة بالسكان كما تقوم بعمليات اغتيال منها (اغتيال عمر علوش مسؤول العلاقات العامة في مجلس الرقة المدني، بشير فيصل الهويدي شيخ عشيرة العفادلة) ولا يحالف الحظ هذه الحركة دائماً حيث حاولوا اغتيال (شرفان درويش ” المتحدث باسم مجلس منبج العسكري، ومحمد أبو عادل القائد العام لمجلس منبج العسكري) وبائت المحاولات بالفشل.

ووضح المحلل السياسي “حسام نجار” المقرب من المعارضة السورية المرتبطة بالمخابرات التركية في تصريحات لـ “أنا برس” نشرت في شهر تشرين الأول عام 2017: أن تركيا قامت بالدفع بتشكيلات جديدة لقتال قوات سوريا الديمقراطية في تلك المناطق التي يسيطر عليها فنشأت “حركة قيام” وهي من عناصر فصائلية سورية كانت تابعة للجيش الحر في عدة مناطق سورية تم تجميعها لقتال قسد وجزء منها من مهجري الفصائل الحمصية التي لجأت للشمال السوري.

وتمكنت قوات الأمن الداخلي في شمال السوري بإحباط العديد من عمليات هذه المجموعة وأيضاً من إلقاء القبض على عدد من عناصر هذه المجموعة ومن الملفت وجود نساء ضمن هذه الحركة واعترفوا أعضاء المجموعة الذين تم القاء القبض عليهم بارتباطهم المباشر باستخبارات الدولة التركية حيث أكدوا بأن الأوامر تعطى من قبل الاستخبارات التركية لقيام بعمليات تخل بأمن واستقرار المناطق التي حررت من داعش مقابل مبالغ مالية.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password