علاقات مشتركة بين النظام وقوات سوريا الديمقراطية في إعادة الأراضي السورية

فرات اف ام

خلال التصريحات الأخيرة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والدولة التركية التي أدت إلى إقامة علاقات وتطورات جذرية في المنطقة, وخاصة في مناطق شمال وشرق سوريا الخاضعة تحت سيطرة ومجلس سوريا الديمقراطية الممثل السياسي لقوات سوريا الديمقراطية.

ولقد حصلت لقاءات عديدة بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية, كان مضمون اللقاءات لا لتجزئة سورية وإنما العمل على وحدتها.

ومن خلال تصريحات الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب المنضوية تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية نوري محمود أكد أنهم مستعدين للتعاون مع قوات النظام السوري لحماية الشريط الحدودي والمناطق التي تتعرض وبشكل دائم للتهديدات التركية والمجموعات المرتبطة بها، ومن هذه المناطق كانت الأهم مدينة منبج والتي أخذت حصتها من هذه التهديدات .

وفقاً للدستور السوري أن الدولة السورية ذات سيادة تامة غير قابلة للتجزئة ولا يجوز التنازل عن أي جزء من أراضيها لأي محتل, وتطبيقاً لهذه المادة نشرت قوات سوريا الديمقراطية في بعض نقاط التماس مع فصائل درع الفرات.

كما أضاف محمود بأنهم يسعون دائماً للحفاظ على هذه الوحدة بين الأراضي السورية وهذا الاتفاق لا يشمل مدينة منبج فقط بل ستشمل تحرير المناطق المغتصبة كـ جرابلس واعزاز والباب وعفرين وادلب.

وأكد بشكل قطعي أن تحرير منطقة عفرين هي من أولويات قوات سورية الديمقراطية وأنهم سيسعون لتحرير باقي أجزاء سورية المحتلة ولن يتغاضوا عن ذلك.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password