مدير الانتربول الدولي: داعش مازال خطراً حقيقياً

فرات اف ام

حذر “جيرغين ستوك”، مدير «إنتربول» من أن داعش يظل «يشكل خطراً حقيقياً» للولايات المتحدة.

وأضاف ستوك، في مقابلة مع تلفزيون «إن بي سي» أذيعت يوم الأحد: «يحتفظ مقاتلو (داعش) بالخبرة العسكرية، وشبكات التواصل، والنية القوية لضرب الولايات المتحدة. يظل الخطر شديداً للغاية، ويظل التهديد معقداً، ويظل التهديد الدولي أكثر من أي وقت مضى».

وحذر ستوك من وجود عدد غير معروف من مقاتلي تنظيم داعش السابقين المحتجزين الآن في سوريا، وقال إنه يجب التحقيق في أنشطتهم واتصالاتهم بأكبر قدر ممكن من الدقة قبل إطلاق سراحهم.

وأشارت القناة التلفزيونية إلى أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، كانت قد قالت في وقت سابق، إنها تحتجز نحو 2700 من أعضاء تنظيم داعش الأجانب وعائلاتهم، وإن من بين الأسباب الرئيسية للقلق، «الأقوياء الأصليين» من أصول أجنبية، الذين كانوا قد سافروا إلى المناطق التي كان يسيطر عليها «داعش».

وقال ستوك إن كثيراً من هؤلاء «متشددون»، ويملكون مهارات خاصة، مثل صنع القنابل التي يمكن استخدامها في الهجمات الإرهابية في المستقبل.

وأضاف ستوك: «سافر مقاتلون إرهابيون أجانب من أكثر من مائة دولة إلى منطقة الصراع في سوريا والعراق. لهذا توجد اليوم هناك شباك كثيرة من الاتصالات ووضع الخطط وسط هؤلاء».

بالإضافة إلى خطط الهجوم في دول غربية، حذر ستوك من خطط الهجوم على غربيين في دول العالم الثالث.

وأشار إلى الهجوم على فندق في نيروبي الشهر الماضي. وقال: «يظل التركيز الرئيسي للهجمات الإرهابية على (أهداف سهلة) في المناطق التي تعاني من بيئات أمنية غير مستقرة.
قد تكون أندية، وقد تكون مطاعم، وقد تكون فنادق. كما رأينا في الآونة الأخيرة في نيروبي، يركزون على الأماكن التي يفضلها الغربيون».

في الشهر الماضي، مع تصريحات أصدرها ستوك، عن ظهور جيل جديد من الإرهابيين، وخاصة «الداعشيين»، قال تقرير أميركي إن «إنتربول» كثف مراقبته للحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، بحثاً عن إرهابيين يعبرونها شمالاً، وإن «تنسيقاً غير معلن» يتم بين «إنتربول» والسلطات الأميركية.

وقال التقرير الذي نشره مركز دراسات الهجرة (سي آي إس) في واشنطن، إن «عملية الأنديز»، التي يقودها «إنتربول» في أميركا الوسطى والجنوبية، اعتقلت، مؤخراً، 49 مهرباً اشتركوا في نقل أشخاص إلى بنما من كوستاريكا، في طريقهم شمالاً نحو الحدود مع الولايات المتحدة. وإن المهربين فيهم «أشخاص ذوو اهتمام خاص بسبب علاقاتهم مع إرهابيين، أو أشخاص لهم صلة بالإرهاب».

وقال التقرير إن عملية «إنتربول» هذه «جزء من خدمة خاصة للولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب والإرهابيين، حتى إذا لم يقل أي من الجانبين هذا بطريقة علنية؛ لأنها تهدف إلى تدمير الجسور التي تربط بين الدول التي ترتبط بالإرهاب بالحدود الجنوبية للولايات المتحدة».

وقال التقرير إن بعض الذين اعتقلوا من المهربين لهم صلة بعملية «ريد نوتيس» (ورقة بلاغات الشرطة الحمراء) التي يعتقل فيها «إنتربول» أشخاصاً متهمين بالاحتيال، والقتل، والإرهاب.

وأشار التقرير إلى أنه رغم مساعدات «إنتربول»، فليست الولايات المتحدة عضواً في مجموعة الـ11 دولة التي تشارك في «عملية الأنديز»، وهي: البرازيل، وشيلي، وكولومبيا، وكوستاريكا، وجمهورية الدومينيكان، وإكوادور، والسلفادور، والمكسيك، ونيكاراغوا، وبنما، وبيرو.

في ذلك الوقت، حذر ستوك مما سماه «داعش 2»، وقال إن «داعش» صارت تستهدف بصورة مباشرة دولاً غربية «في موجة جديدة من الهجمات الإرهابية القاتلة، بعد إطلاق سراح الجهاديين المسجونين من السجون».
وأضاف أن «المتعاطفين مع الإرهابيين الذين كانوا حوكموا بالسجن لمدة عامين إلى خمسة أعوام، سيصلون قريباً إلى نهاية مدة عقوبتهم، ويمكن أن يشكلوا تهديداً جديداً فور إطلاق سراحهم».

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password