أميركا تحذر الأوروبيين من استخدام معدات هواوي لشبكات 5G

فرات اف ام
قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، إن الولايات المتحدة تعُدّ الاتحاد الأوروبي أولوية قصوى في محاولة عالمية لإقناع الحلفاء بعدم شراء معدات هواوي لشبكات الهاتف المحمول من الجيل الخامس 5G.

وقال المسؤول، إنه بعد اجتماعات مع المفوضية الأوروبية والحكومة البلجيكية في بروكسل، من المقرر أن يوجه المسؤولون الأميركيون رسالة إلى عواصم أوروبية أخرى، مفادها أن أكبر شركة لصناعة معدات الاتصالات في العالم تشكل خطرًا أمنيًا.

وقال المسؤول ايضا: “نحن نقول إنه يجب أن تكونوا حذرين للغاية، ونحن نحث الناس على عدم التسرع في الأمر والتوقيع على عقود مع موردين غير موثوقين من دول مثل الصين”.

وتخشى الولايات المتحدة من استخدام الصين معدات شركة هواوي للتجسس على دول العالم، ومن المرجح أن يؤدي استبعاد شركة هواوي عن أوروبا، التي تعد أحد أكبر أسواقها، إلى تعميق الخلافات التجارية بين واشنطن وبكين.

وقال المسؤول الأميركي إن واشنطن تستخدم “مسارات متعددة”، بما في ذلك المحادثات في حلف الناتو الذي تقوده في بروكسل وفي المؤتمرات الدولية في برشلونة وميونيخ: “أوروبا هي بالتأكيد المكان الذي نرى فيه أن هذا يمثل الأولوية القصوى”.

وتُستخدم معدات هواوي حاليًا على نطاق واسع في أوروبا ولكن مع الانتقال إلى شبكات الجيل الخامس 5G، التي تَعِد بإحداث ثورة في مجال “إنترنت الأشياء” الذي يربط كل شيء تقريبًا بالإنترنت؛ ابتداءً من السيارات إلى المصانع، فإن البنى التحتية تحتاج إلى تحديث المعدات.

ولمّا سُئل المسؤول الأميركي عن أدلة على عمل استخباراتي أجرته شركة هواوي أو منافستها ZTE، قال إن الإنذار الأميركي ينبع أكثر من وضع الصين كدولة الحزب الواحد، وسلسلة من القوانين الصينية، كما ينبع من تشريعات مكافحة الأرهاب الأميركية.

وأفادت وكالة رويترز في 30 كانون الثاني/يناير الفائت أن المفوضية الأوروبية، وهي الجهة التنفيذية لدول الاتحاد الأوروبي، تدرس مقترحات من شأنها أن تحظر شركة هواوي من شبكات 5G، لكن هذا العمل كان في مرحلة مبكرة.

هذا، وأصبح القلق من شبكات هواوي ينمو أيضًا في ألمانيا. لكن فرنسا تسير على خط دقيق، حيث يقوم البرلمان بمراجعة بند يزيد من صلاحيات الحكومة لإجراء عمليات الفحص على معدات 5G.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password