اشتباكات بين هيئة تحرير الشام وتنظيم داعش على الحدود السورية شمال ادلب

فرات اف ام

اشتباكات جرت في بلدة الدانا الحدودية مع لواء اسكندرون بالقطاع الشمالي من ريف إدلب، بين عناصر من هيئة تحرير الشام ومسلحين يرجح أنهم خلايا من تنظيم داعش، وأن طفلة فارقت الحياة جراء الرصاص العشوائي على خلفية الاشتباكات هذه، فيما خلفت الاشتباكات خسائر بشرية بين الطرفين.

ومعلومات عن تمكن تحرير الشام من أسر عدد من الخلايا، و دوي انفجار عنيف في مدينة أريحا، الواقعة ضمن القطاع الجنوبي من ريف إدلب، ناجمة عن تفجير عبوة ناسفة بسيارة في المدينة، ما تسبب بأضرار مادية، في حين لم ترد معلومات عن خسائر بشرية، وعملية اغتيال طالت عنصراً في فيلق إسلامي مقرب من تركيا، ما تسبب بمفارقته للحياة على الفور إثر إطلاق نار استهدفه على الطريق الواصل بين دارة عزة وترمانين، في القطاع الغربي من ريف حلب.

وانفجار عبوة ناسفة قرب حاجز لهيئة تحرير الشام على طريق جسر الشغور – محمبل في القطاع الغربي من ريف إدلب، ليرتفع إلى 460 عدد الأشخاص في أرياف إدلب وحلب وحماة.

وكما قام مسلحون مجهولون باغتيال قيادي محلي في هيئة تحرير الشام، باستهدافه أمام منزله في قرية البارة في جبل الزاوية في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، وتم العثور على جثمان مقاتل في جيش النصرة التابع لهيئة تحرير الشام مقتولاً على يد مجهولين، ومرمياً على الطريق الواصل بين بلدة المسطومة ومدينة أريحا.

وكذلك عثر على جثمان فتى دون سن الـ 18 مقتولاً قرب قرية كفتين جبل السماق بريف إدلب الشمالي الغربي، عقب اختطافه منذ نحو 10 أيام في منزله في القرية، كما كان سمع دوي إنفجار عنيف في منطقة حارم بريف إدلب الشمالي، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة على الطريق الواصل بين مدينتي سلقين وحارم في الريف ذاته.

ويتواصل الانفلات الأمني ضمن محافظة إدلب ومحيطها، لينتج المزيد من التفجيرات والاختطاف والاغتيالات التي تخلف في كل مرة خسائر بشرية.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password