القهوة المرة نكهة متأصلة بعراقة و تراث شعبي …

فرات اف ام

الرقة-للقهوة المرة مذاق شعبي فغالباً ماتكون القهوة المرة الممزوجة بتراث الرقة والهيل الفراتي مذاقاً مميزاً سواء بالأعرس أو التعازي وتقديم القهوة المرة متوارث عن سلف أهالي الرقة فهي تختلف عن القهوة الإعتيادية بميزة أنها ذات مذاق مميز وعريق.


فتعتبر القهوة العربية المرة من المشروبات التي يجب تقديمها للضيوف في الأفراح والأحزان وفي قاعات الاجتماعات وفي دور الضيافة جاهزة على مدار اليوم الكامل ولها العديد من طرق التقديم.


تصنع القهوة المرة بطريقة واحدة لا تختلف بين عشائر وقبائل مدينة الرقة وريفها وهي تحويل حب القهوة إلى بن مطحون وذلك عن طريق الدق في المهباش “يدويا” ثم يطبخ على الحطب أو الفحم حتى أقصى مراحل الغليان.


بعد عملية الطبخ تصب القهوة المرة في دلة عربية حتى نصفها ويترك نصف فارغ للتحكم في الصب لكل فنجان وتقدم في المضافات والتعازي من اليمين إلى اليسار ويسمى الشخص الذي يصب القهوة “قهوجي”.


ويتقن شاربين القهوة المرة عادات خاصة هي هز الفنجان وتعني الاكتفاء بواحد وإذا لم يقم الشارب بهز الفنجان تعني أنه يطلب فنجان آخر ويصب كل فنجان ربع أو نصف ويسمى أيضا “فنجان قهوة مرة” وخاص فقط للقهوة المرة.
الشعراء والفنانون الفراتين قاموا بتأليف بيوت الأشعار والأغاني الخاصة بالقهوة المرة على مد السنين التي مضت يثنون كرم أهل الفرات وحسن استقبالهم للضيوف.


كما يوجد بمدينة الرقة نصباً يحمل شكل الدلة والفنجان العربي كرمز على ثقافة وتاريخ عادات المنطقة الفراتية الممتدة من مدينة الرقة مروراً بدير الزور وصولاً إلى ريف مدينة الحسكة.


يضيف “زين الخلف” أنه هنالك العديد من أنواع الدلال القهوة وهي الفضية والبرونزية والنحاسية والدلة الفراتية الأصلية هي النحاسية ولها اختام عديدة منها “رسلان والمضيف والجوهر” ويوجد دلال عليها اختام بأسماء العشائر ذاتها.
عن طبخ القهوة المرة أشار أنها عندما تدخل مرحلة الغليان الشديد يضاف لكل نصف دلة مقدار ملعقة من الهيل وهي القهوة المرة المهيلة الفراتية وتترك لمدة نصف ساعة حتى تختفي الرغوة منها بالكامل.
ختم حديثه أن الدلة الفراتية الأصلية ذات قمع عالي نحاسية ختومها واضحة .
تقرير وتصوير: رائد الوراق

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password