مخيم الهول داخل أسياجه آخر أوراق داعش

فرات اف ام

بعد سطوة دامت لعدة سنوات ..تنظيم داعش وعائلاته يواجهون الهزيمة المحتومة، آلاف العوائل من داعش لم يعد لهم ملجأ سوا مخيم الهول الذي أتوا إليه من آخر جيوبهم في الباغوز باحتدام المعارك واستئنافها.


و عند زيارتنا للمخيم لتوثيق مايجري من أوضاع صحية ومعيشية، لم يكن مرحب بنا، كما وتم اتهامنا بالكفر من قبل نساء داعش، في حين قالت إحداهن منهن انتم كفرة ومرتدين.


لم يكن يبدين أي تجاوب للكاميرات، وعند سؤالنا لإحداهن عن زوجها أجابت: لا أعلم إن كان مقتولا أم أسيراً.


المخيم الذي كان تعداد سكانه لا يتجاوز 9 آلاف نسمة أصبح الآن تعداد القانطين فيه 65 ألف نسمة بعد سيطرة قوات سورية الديمقراطية على 99 بالمئة من شمال وشرق سورية.


في حين أن ادارة المخيم تواجه صعوبات كثيرة لضبط الفوضى في المخيم، فيما صرح لنا مدير العلاقات في المخيم”نبيل حسن” :أن المخيم يعاني من صعوبات كثيرة، وفقد طاقته الإستيعابية، هناك نقص في الخدمات كما أن استجابة المنظمات الدولية بطيئة، ولدينا مشكلة في المأوى، كما أن المخيمات أصبحت قديمة.


و يوجد الآلاف من عوائل داعش معظمهم نساء وأطفال من كافة أنحاء العالم.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password