نزوح أعداد كبيرة من المدنيين من إدلب بسبب تصاعد العنف فيها

فرات اف ام
في المنطقة المفترض أنها منزوعة السلاح، بموجب اتفاق بوتين وأردوغان، لا صوت يعلو فوق صوت الرصاص.


فمنذ حوالي ثلاثة أسابيع تتعرض القرى والبلدات الواقعة ضمن المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب لهجوم عنيف من قبل قوات النظام السوري والطيران الروسي الذي نفّذ عشرات الغارات في غضون الأربع والعشرين ساعة المنصرمة.


هذا الهجوم يقابله ردٌّ من جانب الفصائل المسلحة المدعومة تركياً باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، الأمر الذي حوّل المنطقة إلى بؤرة صراع محتدم، تشهد يومياً سقوط أعداد كبيرة من القتلى في صفوف الطرفين.


والمدنيون بدورهم لم يسملوا من هذه الإستهدافات المتبادلة، ويدفعون أثماناً باهظة من جراء تصاعد وتيرة العنف، في منطقة قيل إنها ستُخلى من الأسلحة الثقيلة والفصائل المقاتلة، للحلول دون وقوع كارثة بشرية، فإذا بها تتحوّل إلى مستنقع لصراع شرس يحصد بشكل يومي المزيد من أرواح المدنيين الأبرياء.


والعشرات من المدنيين قتلوا منذ بدء التصعيد منتصف الشهر المنصرم، فضلاً عن خسائر مادية كبيرة نجمت عن القصف العشوائي من الطرفين المتصارعين، والذي أدى في الوقت عينه إلى موجة نزوح كبيرة، إلى درجة أن بعض القرى والبلدات أخليت تماماً من ساكنيها.


وتصعيدٌ للعنف لم تُفلح محاولات الجيش التركي للتخفيف منه، على العكس تماماً فوتيرة العنف تصاعدت بصورة ملحوظة مع بدء أنقرة تسيير دوريات في محيط نقاط مراقبتها وداخل المنطقة العازلة.


وهي محاولة يائسة حيث سعى أردوغان من خلالها لإنقاذ اتفاق إدلب، أو على الأقل منعه من الانهيار في الوقت الحالي كسباً لمزيد من الوقت، الذي هو في أمس الحاجة إليه الآن لجهة التحديات الكبيرة التي تواجهه داخل تركيا وخارجها، لكن يبدو أن للنظام السوري وروسيا رأياً آخر، وأن صبرهما نفد بالفعل إزاء مراوغات أردوغان.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password